في حضرة قارئ

مكتبة

باب المكتبة الصغير الظاهر في الصورة، بوابة فارقة بين عالمين في مانشستر الصاخبة. التقنيات الموجودة في هذه المكتبة آلة الدفع الالكترونية، والهاتف ذو القرص، ماعدا ذلك كتب تعير بصفار أوراقها. على كرسي جلدي يقضي بوب جل يومه قارئاً وبائعا. حين يسمع خطوات أحدهم يرحب به ويقول أنا وسط الكتب إن أردت السؤال. يمكن أن تتجول في المكتبة دون أن تسمع منه كلمة. لكن إن اخترت الحديث معه فستكون  أمام  كتاب مسموع تود أن لايتوقف. سألته طالبة معي عن مؤلفات ألدوس هكسلي، نهض من كرسيه عارفاً أين يتجه، وأخرج كل مؤلفات هكسلي من أماكن مختلفة، وكذا كتب كافكا. استغربت من قدرته على تذكر أماكن هذه الكتب بدقة شديدة. ضحك ساخراً وقال إنها عمل تافه، ليست صناعة صاروخ! تصنيف الكتب عند بوب عمل فكري بحت يعتمد على تقييمه للكتاب وكيف يمكن أن يصنف.

جر الحديث بعضه إلى الأدب الانجليزي. انطلق متحدثا وكأنه لايعرف غيره في حياته. يسرد المؤلفين وميزاتهم، وأسماء كتبهم وحياتهم، ويتجه من مكان لآخر يعرض كتبهم وما قرأه منها وماذا أعجبه. وإذا جرى الحديث عن العناوين الشهيرة فإنه يستحضر كلمات أغنيات تتضمن تلك العناوين. في منعطف آخر من الحديث انفجر إعجاباً بداروين ثم تحدث عن ماركس، ومر خلال ربع ساعة على بعض فلاسفة القرن العشرين دوركهايم وحنه ارنت.

في مكتبة بوب يمكن ملاحظة صور البطريق بكثرة، لإعجابه بدار النشر الانجليزية “بنجوين”. تحدث عنها وعن وأهميتها وطريقتها في نشر المؤلفات. كنت محظوظاً جداً أنني لم أكن بعيد عهد بكتاب تاريخ القراءة لآبرتو مانغويل حتى أشاغبه عن دور النشر الانجليزية وأكشاك باعة الكتب في محطات القطارات.

image1

قصة بوب لم تنته، فقبل أن يخرج هو، دخل شاب صغير اسمه كرستفور، قال بوب إن هذا الشخص فعلاً هو من يعرف كل شيء. ثم قال إسألوه عن أي كتاب وأنا أجزم أنه قد قرأه. باغتنا بوب بسؤالنا عن تخصصنا، قالت كريستال إنها تدرس علم الإنسان الوصفي على الانترنت Online Ethnography

قهقه ساخراً

هل لديك طرفة أخرى؟

في الثانية والسبعين من العمر، إلا أنه لا يبدو كذلك. خوذته التي ارتداها قبل أن يخرج مودعاً، تخبرك أنه سيذهب إلى بيته بدراجته. لايبدو على وجهه أنه ربى تسعة أبناء، وتزوج مرتين. سألته عن المكتبة، قال إنها هواية فقط، ولديه مثلها في المنزل أيضاً.

 اتجه الحديث مرة أخرى مع كريستفور عن القراءة بعد أن غادر بوب وغادرت كريستال. كان كريستفور الذي لم يكمل تعليمه الجامعي موسوعة في التاريخ والفلسفة، والأدب وعلم الاجتماع، وربما أشياء أخرى كثيرة. أبدى اهتماماً بتاريخ الشرق الأوسط وتاريخ العلوم والتكنولوجيا. عدا بقاءه في المكتبة في الأوقات التي لايعمل فيها بوب، فإن كريستوفر يقضي غالب وقت بالقراءة بثلاث لغات الإنجليزية والألمانية والفرنسية. كريستفور مقتنع أن الحياة بشكلها الحالي مرهقة جدأ. قاعدته فيها يكفي أن يكون لديك دخل معقول، وباقي الوقت خصصه للقراءة وستمنحك الحياة. تبادلنا أرقام الهواتف على أمل اللقاء قريباً في هذه المكتبة لحديث غير عابر عن موضوعات مشتركة.

في درج المكتبة الصغير كان السؤال .. هل كانت الدراسة الأكاديمية مكياجا رأسماليا؟